أعاد حادث تحطم الطائرة التي كانت تقل فريق شابكوينسي البرازيلي لكرة القدم، أثناء توجهه لخوض نهائي بطولة كأس سودأمريكانا في كولومبيا، مأساة مشابهة إلى الأذهان، عندما تحطمت طائرة المنتخب الزامبي عام 1993، الذي كان متوجهاً إلى دكار لمواجهة المنتخب السنغالي برسم الدور النهائي من التصفيات المؤهلة لكأس العالم 1994، وهو الذي كان المنافس رقم 1 للمنتخب المغربي في التصفيات، هذا الأخير نجح في النهاية في العبور إلى "مونديال" أمريكا.

واستغل المنتخب المغربي آنذاك الأزمة النفسية التي تمر منها مكونات زامبيا، وقلة تجربة الفريق الجديد الذي تم تشكيله سريعاً لمواصلة مسار التصفيات بعدما قضى أغلب اللاعبين فضلاً عن الطاقم التقني للمنتخب الزامبي نحبهم جراء الحادث، إذ كان يحتاج هذا الأخير إلى نقطة وحيدة من مواجهته للأسود في الدار البيضاء، عن الجولة الأخيرة من التصفيات، لضمان العبور لنهائيات مونديال 94، إلا أن رأسية عبد السلام الغريسي آنذاك لم تكن رحيمة بالمنتخب "التعيس"، وزفت المنتخب المغربي عريساً لمجموعته ليتأهل بذلك إلى كأس العالم للمرة الثالثة في تاريخه.

ولم تكن المباراة التي أجريت بين المنتخبين على أرضية مركب محمد الخامس في العاشر من أكتوبر 1993 سهلةً، إذ وقف المنتخب الزامبي "المنكوب" نداً للند أمام "الأسود"، حتى أنه كان قريباً جداً من تسجيل هدف التعادل في آخر أنفاس المباراة، عندما اصطدمت كرة كالوشا بواليا بالقائمين الأيمن والأيسر للمرمى دون أن تهز الشباك، علماً أن نقطة وحيدة كانت كفيلة بعبور "التماسيح" إلى مونديال 94 عوض "الأسود".

وكان المنتخب الزامبي في 27 أبريل 1993 متوجهاً إلى السنغال لمواجهة "أسود التيرانغا" برسم الجولة الثانية من التصفيات الختامية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 94 قبل أن تتعرض طائرته للسقوط بعد مسافة 500 متر من السواحل الغابونية، ولم ينج ولو فرد واحد من الوفد الزامبي المكون من اللاعبين والطاقم التقني، فضلاً عن صحافي، اللهم بعض الأسماء التي لم تكن على متن الطائرة بسب التزامات مع أنديتها والتي كان من المنتظر أن تلحق بالبعثة في رحلات متفرقة، مثل نجم الفريق، كالوشا بواليا.

وفرض الحادث على المسؤولين على الكرة تأجيل مباراة المنتخب الزامبي ونظيره السنغالي حتى غشت من 1993، فكان من حسن حظ المنتخب "الشيبولوبولوس" أنه قد تم برمجة المباراة في كوت ديفوار عوض ملعب دكار في السنغال، نظراً إلى إغلاقه من طرف السلطات بعد أحداث الشغب التي اندلعت فيه في المباراة التي جمعت "أسود التيرانغا" بالمنتخب المغربي في التصفيات نفسها، لتنتهي المباراة بين الطرفين بالتعادل السلبي علماً أن المنتخب الزامبي كان قد تشكل حديثاً خلفاً للمجموعة التي لقيت حتفها في الحادث.

إقرأ اكتر

اسود تويت

  • Accord entre la FIFA et le Ghana pour éviter la dissolution de la Fédération
  • LDC Afrique : 5 billets restent encore à prendre
  • Réaction de Salaheddine Saidi après la qualification du WAC
  • La prestation d'Amine Harit en Coupe d'Allemagne

اتبعونا فتويتر

Fanbox

من نحن

جريدة أسود الأطلس: 
أسود الأطلس موقع إخباري رياضي في قلب أسود الأطلس و الرياضة المغربية. مرجع للرياضة بعين أخرى بمحتوى فريد و هادف بشكل يومي.
--------------------------------------------
للاتصال بنا : redaction@lionsdelatlas.ma
الهاتف: 0032.494.16.51.36 
--------------------------------------------

143 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Top