مَن مِنَ اللاعبين لا يحلم بتتويج مسيرته الكروية بحمله لقميص منتخب بلاده؟.. حلم يراود كل لاعب عبر بقاع العالم، وتحقيقه يستوجب العمل جديا قصد الحصول على فرصة للدفاع عن ألوان الوطن، غير أن هناك من اللاعبين من ينتظر طويلا دون توصله بالدعوة، وآخرين يحلمون بالعودة إلى أحضان منتخباتهم، بعدما منتحتهم فرصة سابقة.

الدوريات الأوروبية والخليجية، مليئة باللاعبين المغاربة الذين ينتظرون دعوة من المنتخب الوطني للالتحاق بصفوفه، على الرغم من حملهم لجنسيات أخرى تمكنهم من اللعب لمنتخب ثان، إلا أن رغبتهم في خوض مغامرة رفقة "أسود الأطلس" جعلتهم يصرون على الانتظار دون فقدانهم لأمل تحقيق هذا المبتغى.

• أسماء تنتظر دعوة من "الأسود" منذ مدة

ناصر بارازيت، لاعب أوتريخت الهولندي، ينتظر دعوته لحمل قميص "أسود الأطلس"، منذ الفترة التي كان فيها لاعبا للمنتخب الأولمبي الهولندي إلى حدود الساعة، ويرغب اللاعب جديا في الدفاع عن ألوان وطنه المغرب، على الرغم من طول مدة الانتظار، إذ لم يفقد اللاعب الأمل في تحقيق مبتغاه على الرغم من إمكانياته الجيدة، ويعد دائما بتقديم الأفضل رفقة فريقه، للظفر بفرصة ينتظرها منذ فترة طويلة.

ياسين أيوب زميله في الفريق، أكد بدوره مواصلته اللعب للمنتخب الأولمبي الهولندي إلى حين وجود التفاتة من المنتخب المغربي للاتحاق به، غير أنه تأسف لعدم اهتمام الناخب الوطني هيرفي رونار بالمواهب الموجودة في الديار الهولندية، وإعطاء الأولوية للمحترفين المغاربة في الدوري الفرنسي.

رغبة نبيل عنكور في اللعب للمنتخب المغربي، جعلته يضع سيرته الذاتية على طاولة المدرب هيرفي رونار عن طريق وكيل أعماله، وينتظر هو الآخر مثله مثل العديد من المحترفين ردة فعل الناخب الوطني، لمنحه فرصة الدفاع عن العلم الوطني، إذ على الرغم من أنه يتوفر على جنسية فرنسية، إلا أن قلبه يميل إلى المغرب.

لاعب نادي سانت إتيان كيفين مالكويت، ينتظر هو الآخر التوصل بدعوة الثعلب الفرنسي هيرفي رونار، للعب في صفوف المنتخب المغربي، إلا أنه يرغب في تأجيلها قليلا، قصد ضمان الرسمية رفقة فريقه الفرنسي، على اعتبار أن مركزه يعرف منافسة من قبل زملائه في المجموعة.

• محترفون يحلمون بالعودة إلى أحضان "الأسود"

محسن ياجور، محسن متولي، عبد الرزاق حمد الله، عبد العزيز برادة، عصام عدوة وآخرون، كلهم محترفون في الدوريات الخليجية يسعون وراء العودة إلى أحضان منتخب بلادهم، بعدما تم منحهم فرصة سابقة في عهد سابق، وطالما عاتبوا الناخب الوطني هيرفي رونار، خلال تصريحاتهم على تجاهل اللاعبين الممارسين في الخليج، على الرغم من تقديمهم لمستويات جيدة. وعلى الرغم من كل شيء، فلازالوا متشبثين بأمل الحصول على فرصة جديدة، لإظهار أحقيتهم في الدفاع عن قميص المنتخب الوطني.

عاطف شحوح، لاعب حصل على فرصته خلال الفترة الماضية، قبل أن يختفي عن لوائح المنتخب المغربي مع مرور الوقت، وذلك على الرغم من تقديمه لمستويات جيدة، وتهافت الأندية التركية على خدماته، يرغب هو الآخر في العودة مجددا للعب في المنتخب المغربي، من خلال تطوير مستواه تدريجيا.

عادل تاعراب وهاشم مستور، لاعبان دون مشاركة رفقة أنديتهم، إلا أن هذا المعطى لا يمنعهم من التفكير مجددا في العودة إلى "أسود الأطلس"، إذ يطمح اللاعبان إلى البحث عن فرق جديدة تضمن لهما المشاركة الرسمية، واستعادة لياقتهما البدنية، قصد المنافسة على مكانة ضمن المنتخب المغربي.

إقرأ اكتر

اسود تويت

  • Accord entre la FIFA et le Ghana pour éviter la dissolution de la Fédération
  • LDC Afrique : 5 billets restent encore à prendre
  • Réaction de Salaheddine Saidi après la qualification du WAC
  • La prestation d'Amine Harit en Coupe d'Allemagne

اتبعونا فتويتر

Fanbox

من نحن

جريدة أسود الأطلس: 
أسود الأطلس موقع إخباري رياضي في قلب أسود الأطلس و الرياضة المغربية. مرجع للرياضة بعين أخرى بمحتوى فريد و هادف بشكل يومي.
--------------------------------------------
للاتصال بنا : redaction@lionsdelatlas.ma
الهاتف: 0032.494.16.51.36 
--------------------------------------------

189 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Top